الدولية

مادامت الصين هي السبب، لم الخوف من شهادة فاوتشي؟

لا يمر يوم الا ويُحمّل الرئيس الامريكي دونالد ترامب و وزير خارجيته مايك بومبيو، الصين مسؤولية ما لحق بأمريكا من كوارث انسانية واقتصادية واجتماعية على خلفية تفشي فيروس كورونا، بعد ان اسفر عن موت نحو 70 الف شخص واصاب نحو مليون و300 الف اخرين ، فيما انضم عشرات الملايين الى جيش العاطلين عن العمل بعد اغلاق الاف الشركات والمصانع والورش.

العالم – یقال ان

وصل الامر بالثنائي ترامب وبومبيو في تحميل الصين مسؤولية ما جرى في امريكا، حدا انهما قالا وبالضرس القاطع ان فيروس كورونا صنعته الصين في مختبر يوجد في ووهان ، بل ان بومبيو ذهب الى ابعد من ذلك عندما اعلن انه يملك “عددا كبيرا من الأدلة” تؤكد ان فيروس كورونا خرج من مختبر صيني.، فيما اعتبر ترامب ان الصين “ارتكبت خطا فظيعا”.

العالم اعتاد على اسلوب كلام ترامب وبومبيو الذي يوحي للمخاطب ان الرجلين يمتلكان من الادلة ما لا يعرفه غيرهما، ولكن الحقيقة ليست كذلك بالمطلق، ففي الوقت الذي يخرج ترامب وبومبيو على العالم ويتحدثان بهذا الاسلوب القاطع عن امتلاكهما ادلة على ان فيروس كورونا من صنع الانسان وانه خرج من مختبر صيني، كان هناك تقرير صادر عن مكتب مدير الاستخبارات الأمريكية الامريكية يؤكد وبشكل لا لبس فيه أن أجهزة الاستخبارات الامريكية “تتفق مع الإجماع العلمي الواسع النطاق على أن الفيروس لم يصنعه إنسان ولم يتم تطويره جينيا!!”.

الغريب ان هذا التقرير توجد نسخ منه على مكاتب ترامب وبومبيو، الا انهما وبسبب سوء ادارتهما في التعامل مع فيروس كورونا، الذي وجه ضربات قوية الى حظوظ ترامب في الفوز بولاية رئاسية ثانية ، فقدا القدرة على التفكير بشكل منطقي، عبر القاء اللوم بهذه الطريقة الغبية على الصين رغم تناقضها الواضح والفاضح مع معلومات وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية (السي اي ايه) التي تعمل في خدمة الدولة الامريكية.

في اطار حالة التخبط االتي تعيشها ادارة ترامب بسبب ضربات كورونا، رفض البيت الابيض طلب الكونغرس مثول مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية أنتوني فاوتشي أمام الكونغرس للإدلاء بشهادته حول تعامل إدارة ترامب مع وباء كورونا.

البيت الأبيض لم يجد من تبرير لرفضه مثول فاوتشي امام الكونغرس سوى القول ان إدلاء المسؤولين بشهاداتهم أمام الكونغرس في وقت ينشغلون فيه بمحاربة فيروس كورونا، أمر “غير مثمر”!، وهو تبرير كشف ضمنيا عن ان اتهامات ترامب وبومبيو للصين هي اتهامات واهية، فمثول رجل علم مثل فاوتشي امام الكونغرس، سيشكف حتما ان كان كورونا صناعة صينية ام لا؟، كما انه سيكشف ايضا عن الطريقة التي تعامل بها ترامب مع كورونا وحجم مسؤوليته ازاء تفشيه، ولكن الى متى يتهرب ترامب من تحمل مسؤوليته ازاء ما جرى بهذه الطريقة الساذجة التي يشجعه عليها المدير الفاشل لوكالة الاستخبارات المركزية سابقا وزير الخارجية الافشل لاحقا.

بقلم : سعيد محمد

المصدر : قناة العالم .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى