الدولية

موسم حصاد الشاي التركي بظروف استثنائية

رغم القيود المفروضة نتيجة فيروس كورونا، يسعى مزارعو الشاي وأصحاب المزارع الأتراك للتغلب عليه وابتكار حلول للتعامل مع العوائق الناتجة عنه.

العالم- اوروبا

ومع إجراءات كورونا التي حظرت دخول العمال الموسميين وخاصة من جورجيا، يضطر مزارعو نبات الشاي في المنطقة إلى اللجوء إلى الأصدقاء والجيران للمساعدة في حصاده.

ويقول مصطفى يلماز كار، الأمين العام لـ”جمعية صناعة الشاي وتجارته”، ومقرها طرابزون، إن المزارعين في المنطقة سيضطرون إلى العودة إلى الأيام القديمة والقيام بعملهم بأنفسهم بسبب جائحة كورونا.

ويضيف “كار” خلال مقابلة مع وكالة الأناضول، أنه ثمة نحو 26 ألف عامل موسمي، وخاصة من جورجيا المجاورة، لا يستطيعون السفر إلى تركيا حيث تم إغلاق الحدود منذ مارس/ آذار الماضي نتيجة كورونا.

ومع فرض قيود على السفر بين الولايات التركية، يواجه المزارعون الذين يمتلكون حقول شاي شهيرة في منطقة حوض البحر الأسود صعوبة في الوصول إليها كون أغلبهم يسكن إسطنبول.

ويوضح “كار” أن حوالي 65 بالمئة من العاملين في مجال إنتاج الشاي وصلوا إلى المنطقة بالفعل، وبدأوا موسم الحصاد.

ويلفت إلى أنه لا يزال هناك مزارعون يعيشون بشكل خاص في إسطنبول غير قادرين على الوصول إلى منطقة البحر الأسود حتى الآن بسبب قيود السفر بين الولايات.

ويمضى قائلًا: “إنهم لم يتمكنوا من الحصول على إذن (تنقل)، لكننا نعتقد أنهم سيحصلون على الوثائق اللازمة، ونتوقع أن يتم منح الإذن لهؤلاء الناس”.

المصدر : قناة العالم .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى