سياسة

سلام: قائمة السجناء المرضى في البحرين تزداد والإفراج عنهم ضرورة

ضمن عملها مع الجهات المعنية الحقوقية الأممية والدولية لإنهاء معاناتهم

وثّقت منظمة سلام للديمقراطية وحقوق الإنسان عشرات الحالات لديها أمراض مستعصية وتتطلب العلاج الفوري، واعتبرت المنظمة أن كل لحظة تمر على السجناء وهم يعانوا من آلام المرض وويلاته تؤدي إلى المضاعفة وتتفاقم أوضاعهم الصحية وهناك بعض الحالات مضى عليها سنوات ولا زالت إدارة السجن تتعمد في حرمانهم من العلاج.

ورصدت المنظمة 52 حالة من مرضى السجناء ومنهم 13 حالة مرض مستعصي (السرطان والقولون) و17 حالة أمراض مزمنة (السكلر)، وهناك الكثير من الحالات التي لم تتمكن المنظمة من استكمال رصدها لصعوبة الحصول على المعلومات أو رفض إدارة السجن عرض المرضى على الأطباء المختصين، واستكملت المنظمة تقديم الشكاوى للكثير من هذه الحالات إلى المقررين الخاصين والفرق العاملة لمجلس حقوق الإنسان.

وفي ذات الوقت استغربت المنظمة من تخلي المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان والأمانة العامة للتظلمات في البحرين لممارسة دورها رغم لجوء أهالي السجناء المرضى للمؤسسة والتظلمات وتقديم شكاوى لهم دون الحصول على نتيجة أو دعم منهم.

يذكر بأن  أربعة مرضى من السجناء السياسيين  بتاريخ 2 يناير 2020 تم الإفراج عنهم ضمن برنامج العقوبات البديلة وهم حالياً يخضعون إلى مراقبة إلكترونية وممنوعون من السفر، وطالبت “سلام” حكومة البحرين الإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين وخصوصاً المرضى وكبار السن والأطفال والنساء، وعدم حرمان المرضى من العلاج داخل أو خارج البحرين.

المصدر: موقع منظمة سلام

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى