تقاريرسياسة

استدعاءات واعتقالات لعلماء دين وخطباء حسينيّين بينهم سبعيني

استدعت السلطات الخليفية اليوم (30 يناير 2020م) عالم الدين الشيخ علي بن أحمد الجدحفصي، للمثول للتحقيق في مركز شرطة الخميس، على خلفية قيامه بالدعاء، ويأتي استدعاء الشيخ الجدحفصي بعد يوم واحد من اعتقال الخطيب الحسيني قاسم زين الدّين.

وسبق أن استدعت السُّلطات الخليفيُة الشيخ الجدحفصي للتحقيق في مركز الحورة قبل أسبوع في “قضية الدعاء لحرية السجناء السياسيين من السجن”، كما تم استدعاء واعتقال عدد من علماء الدين خلال الأسبوعين الماضيين منهم، الشيخ علي رحمة، والشيخ عبدالمحسن الجمري، والخطيب الحسيني عبدالزهراء السماهيجي.

وقال نشطاء سياسيون بأنّ الاستهدافات المتكررة لعلماء الدين تهدف للتضييق على المعتقدات الدينيّة كما تهدف لتقييد حرية الرأي. وفي هذا الصدد علّق المعارض البحرينيّ البارز الدكتور سعيد الشهابي على صفحته “بتويتر” على الاستهدافات الأخيرة قائلاً “حتى  الدعاء ممنوعاً في مملكة الصمت الخليفية” مشيراً بذلك إلى استهداف علماء الدين.

يذكر بأنّ السُّلطات الخليفية صعدت من وتيرة الاعتقالات مع اقتراب الذكرى السنوية لثورة الرابع عشر من فبراير حيث شهد أول أسبوعين من يناير اعتقال 17 مواطناً، بينهم طفلين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى