العربية

أشعار رافضة للتطبيع..

أبيات شعرية في اطار مقطعين تسلط الضوء على خطورة تطبيع العلاقات الاماراتية – الصهيونية وتستنهض ابطال الامة الاسلامية لمكافحة هذه المؤامرة البغيضة والعمل على التزام نهج الجهاد من اجل تحرير فلسطين والقدس والمسجد الاقصى من براثن الاحتلال الاسرائيلي الغاصب.

العالم – ثقافة

(المقطع الاول)

لا القدسُ لا الأقصى رِضًا بخُنوعِكمْ

يا حاصِدينَ مدى الزمانِ العارا
يا بائعينَ القدسَ والأغوارا

لا رحّبتْ بكُمُ الديارُ أسيرةً
فلقد فجَعتُم اُمّةً وذِمارا

تلكُم فلسطينُ السليبةُ تكتوي
بسهامكم ولقد تلظَّتْ نارا

والشعبُ والزيتونُ فيها ضجَّةٌ
ومَآتمٌ تستنهِضُ الأحرارا

كنتم خِيانِيّينَ طولَ حياتِكم
واليومَ صِرتُم سُبَّةً وشنارا

مَا أنتُمُ والصلحُ خابَ صنيعُكم
يا آكلينَ السُّحْتَ والأقذارا

فرَّطتُمُ بالقدسِ وهي خصيمُكم
يوم القيامَةِ قادةً عُوَّارا

وركعتُمُ للغاصبينَ كأنّكم
حُزتُم بهذا حُظوَةً وجِوارا

إسرالُ تخدعُكم فلا عهدٌ لها
وسَتستبيحُ بلادَكُم إنكارا

لا القدسُ لا الأقصى رِضًا بخُنوعِكمْ
لا أمّةُ الاسلامِ تطلبُ عارا

عودوا الى دارِ الكرامةِ والنهى
مِن قبلِ أن تُستَهلَكوا خُسّارا

ما فازَ سعيُ الخائنينَ عقيدةً
أبداً تحشِّدُ نهضةً وشِعارا

وكتائباً هي للفِداءِ مُعَدَّةٌ
وبيارقاً لاتعرفُ الإدبارا
……………………….
العُوّار : الضعيف الجبان

(المقطع الثاني)

يا أُباةَ الضيمِ هذا يومُكُمْ

أعلنواَ التطبيعَ وارتادُوا الكنيسْ
ثم باعُوا القدسَ للغازي الخسيسْ

وخُضُوعاً أظْهَروا سوآتِهم
واشتَرَوا عاراً علا ذُلَّ الرؤوسْ

وفلسطينُ استفاقتْ تحتسي
علقمَ الغدرِ فبئساً للخَنيسْ*

يا أُباةَ الضيمِ هذا يومُكُمْ
إنهضوا اذ طالما ساءَ الجُلوسْ

أنتُمُ الحامُونَ عن أوطانِنا
وكراماتٍ لنا رهنِ الحُبُوسْ

وأذانُ المسجدِ الاقصى صَدىً
يطلُبُ المُنقذَ مِن أسْرِ التعيسْ

هذه القدسُ تنادي اُمةً
كابدتْ ظلمَ مَليكٍ ورئيسْ

أن تعالَوا حرّروا الأرضَ التي
بارك اللهُ رُباها والجُرُوسْ

وبيوتُ اللهِ حِصنٌ طاهرٌ
خصّهُ المولى لتهذيبِ النفوسْ

إنّ في المسجدِ مِعراجُ الهدى
وتلاواتٌ رهيفاتُ الحَسيسْ

…………………………….
* خنيس: مراوغ محتال

بقلم الكاتب والاعلامي حميد حلمي البغدادي

الثلاثاء ١٨ آب ٢٠٢٠

المصدر : قناة العالم .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى