الدولية

نيوزيلنديون يجدون طرقا مؤثرة لإحياء ذكرى مجزرة المسجدين

رغم إلغاء الفعالية الرسمية لإحياء الذكرى السنوية لمجزرة المسجدين في مدينة كرايس تشيرش بسبب تفشي فيروس كورونا، وصل العديد من النيوزيلنديين لإحياء ذكرى ضحايا الهجوم الدموي.

العالم- أسيا والباسفيك

وتجمع اليوم الأحد العشرات من راكبي الدراجات النارية من نادي “تو تانغاتا” أمام مسجد النور في كرايس تشيرش للتعبير عن تضامنهم مع الجالية المسلمة المحلية بطريقة مؤثرة، إذ أدوا رقصة تقليدية لسكان نيوزيلندا الأصليين من قومية ماوري “هاكا”.

واستقبلهم إمام المسجد جمال فودة الذي صرح، “بأن الناس من مختلف المعتقدات والثقافات في البلاد يحيون اليوم ذكرى 51 مصليا راحوا ضحية المجزرة الدموية، ويوحدهم أنهم جميعا نيوزيلنديون.

وتوافد كثير من السكان اليوم إلى مسجد النور لوضع أكاليل زهور عند جدرانه، وحضر المراسم غير الرسمية العديد من الناجين من المجزرة، بالإضافة إلى مجموعة من تلميذات كلية نسائية في مدينة بلنهيم، حيث أدّين أغنية تذكارية عند مدخل المسجد.

ونظم مركز المعلومات الإسلامي النيوزيلندي عملية توزيع نسخ من القرآن الكريم مجانا على زوار مركز تجاري في المدينة.

ويأتي ذلك رغم قرار حكومة البلاد إلغاء الفعالية التذكارية الوطنية التي كان من المقرر إقامتها لإحياء ذكرى ضحايا مجزرة المسجدين، في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19”.

كما نظمت فعاليات تذكارية غير رسمية مؤثرة تستفيد من تقاليد محلية أيضا في أستراليا المجاورة.

المصدر : قناة العالم .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى